image description
image description
image description
image description
image description
image description
image description
image description
أخبر صديق

في إطار مساهماته الفاعلة في دعم استقرار وتنمية المجتمع البحريني بنك البحرين والكويت يدعم مشروع "سهم الغارمين" بـ 200 ألف دينار
27-04-2022

قدم بنك البحرين والكويت، البنك الرائد في مجال الخدمات المصرفية للأفراد والمؤسسات في مملكة البحرين، 200 ألف دينار بحريني تبرعاً لمشروع "سهم الغارمين" لتسديد ديون 50 معسر ومعسرة، بالتعاون مع صندوق الزكاة والصدقات بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف ومركز دعم المرأة بالمجلس الأعلى للمرأة.

وقال د. عبدالرحمن سيف الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك البحرين والكويت إن هذا التبرع يعكس حرص البنك المتواصل على دعم كافة الجهود الرسمية والأهلية الرامية لتحقيق التكافل الاجتماعي وترسيخ الاستقرار والتنمية في المجتمع البحريني، مشيداً بالدور الفاعل الذي يقوم به صندوق الزكاة والصدقات بمساعدة مختلف الشرائح المحتاجة، والدور الذي يقوم به مركز دعم المرأة بالمجلس الأعلى للمرأة لرصد احتياجات المرأة البحرينية ومتابعة تلبية هذه الاحتياجات بأقصى فاعلية.

وأوضح د. سيف أن التبرع يأتي ضمن العديد من المبادرات التي أطلقها البنك بمناسبة مرور خمسين عاماً على تأسيسه، ومن ضمنها مبادرات خيرية واجتماعية تستهدف فئة الغارمين والمعسرين لسداد ديونهم وتفريج كربهم، من الذين صدرت بحقهم أحكام قضائية بسبب المديونيات الناتجة عن تعثرهم عن السداد.

من جانبه، أكد معالي الشيخ خالد بن علي بن عبدالله آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف أن صندوق الزكاة والصدقات استطاع - بفضل الله تعالى- ترسيخ مفهوم فاعلية الزكاة والصدقات ودورها المهم في المجال التنموي على صعيد الفرد والمجتمع، والعمل على إحياء هذه الفريضة تطبيقًا وممارسة لتستفيد منها الشرائح المستحقة على اختلافها، وشمل بخدماته شريحة كبيرة من الأسر المحتاجة، مؤكدا أن الصندوق مستمر في المضي قدماً نحو تحقيق المزيد من التكافل والتعاون، لتنفيذ برامجه وأنشطته التي ما كانت لتتحقق إلا بفضل من الله تعالى، ثم بفضل الدعم والمساندة التي يلقاها الصندوق من القيادة الرشيدة، وكذلك بفضل المساهمات الطيبة المباركة من أصحاب الأيادي البيضاء.

وأعرب معاليه في هذا الإطار عن بالغ شكره وتقديره لبنك البحرين والكويت، على مساندته ودعمه لهذا المشروع الإنساني والخيري، والذي قدم من خلاله نموذجًا بارزًا في التكافل الاجتماعي في إطار المسؤولية الاجتماعية، والمساهمة في تنمية وتطوير العمل الخيري المؤسسي.

من جانبها أكدت سعادة الأستاذة هالة الأنصاري الأمين العام للمجلس الأعلى للمرأة أهمية هذا التبرع السخي من بنك البحرين والكويت في دعم جهود المجلس الذي يعمل على تقديم كافة أشكال المساعدة والعون للمرأة البحرينية في إطار اختصاصات عمله في حل المشكلات التي تواجه المرأة البحرينية وتحقيق أقصى درجات الاستقرار لها.

وقالت الأنصاري إن هذا التبرع سيوجه إلى سداد ديون عدد من النساء الغارمات، وهن من المطلقات أو الأرامل أو اللاتي يعانين من أمراض مزمنة ويواجهن أحكام اجرائية جبرية نتيجة عدم مقدرتهن على السداد، ونوهت بتوقيت هذا التبرع خلال شهر رمضان الكريم، شهر الخير والثواب، مشيرة إلى ما يجسده من أهداف إنسانية نبيلة نابعة من قيّم المجتمع البحريني الحريص على تكافله وتعاونه.

الجدير بالذكر أن هذه المبادرة تأتي من ضمن المبادرات التي أطلقها البنك بمناسبة مرور خمسين عاماً على تأسيسه والتي تتضمن تقديم 50 منحة دراسية للطلبة والطالبات الملتحقين بالدراسة في جامعات في البحرين وتسديد 50 قرض من قروض عملاء البنك من الأفراد بحد أقصى يصل الى خمسة آلاف دينار لكل فائز.


View complete sitemap