تقـريـر الرئيـس التنفيـذي

Murad Ali Murad

على الرغم من التحديات التي تواجهها مملكة البحرين بشكل خاص والقطاع المصرفي الإقليمي بشكل عام، حافظ بنك البحرين والكويت على سجله من الربحية المستدامة وحقق نمواً بنسبة ١٤٬٤ في المائة في عام ٢٠١٨، مقارنة ب ٤٫٠ في المئة في عام ٢٠١٧.

١.٨٪

نسبة العائد على متوسط الموجودات ١٫٨ بالمائة في عام ٢٠١٨، مقارنة ب ١٫٦ بالمائة في ٢٠١٧ .

١٣٫٧٪

تحسنت نسبة العائد على متوسط حقوق الملكية إلى ١٣٫٧ بالمائة في عام ٢٠١٨، مقارنة ب ١٢٫١ بالمائة في ٢٠١٧ .

٣٥٫٨٪

تحسن هامش نسبة مصروفات التشغيل إلى الإيرادات بنسبة ٣٥٫٨ بالمائة، من ٣٧٫٨ بالمائة في عام ٢٠١٧ .

+١٢٫٦٪

مجموع الدخل
ارتفع مجموع الدخل إلى ١٦١٫٢ مليون في عام ٢٠١٨، من ١٤٣٫١ مليون في عام ٢٠١٧ .

٢٠١٨ ١٦١٫٢
٢٠١٧ ١٤٣٫١

انتقـائيـة

ننتقي الأفضل من بين كل الخيارات المتاحة، سواء تعلق الأمر باستقطاب المواهب الواعدة أو تطوير منتجات وخدمات جديدة لعملائنا.

ابتـكـــــار

نحظى بالعديد من «الأسبقيات» المصرفية، بداية من إدخال أجهزة الصراف الآلي ووصولاً إلى بطاقات الائتمان والخدمات المصرفية عبر الهاتف والهاتف النقال، فضلاً عن استخدام أحدث التقنيات الرقمية.

على الرغم من التحديات التي تواجهها مملكة البحرين بشكل خاص والقطاع المصرفي الإقليمي بشكل عام، حافظ بنك البحرين والكويت على سجله من الربحية المستدامة وحقق نمواً بنسبة ١٤٬٤ في المائة في عام ٢٠١٨، مقارنة ب ٤٫٠ في المئة في عام ٢٠١٧.

وستساهم المساعدات التي قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي، وتم الإعان عنها في نهاية العام الماضي، في تنفيذ برنامج التوازن المالي، ونأمل أن ينعكس ذلك ايجابيًا على جميع قطاعات الاقتصاد. ومع ذلك، ومع اعتماد اقتصادنا على أداء أسواق النفط والغاز الطبيعي العالمية بشكل كبير، فقد أدت التقلبات الأخيرة في الأسعار إلى حالة من عدم اليقين بشأن الآثار قصيرة الأجل على الاقتصادات الإقليمية.

الاستراتيجية

سوف تستمر الصناعة المصرفية في التحول والارتقاء من خال تطبيق التقنيات الجديدة والرقمنة وهو واقع نعايشه ويؤكد على حاجتنا إلى التكيف والتغيير. وخلال العام، قمنا بصياغة استراتيجية البنك الجديدة التي ستستمر لمدة ثلاث سنوات، بالاستعانة بخدمات استشاريين دوليين، مع الأخذ في الاعتبار التحديات التي تواجهها سوق الخدمات المالية حول العالم.

وعلى صعيد مختلف، يسعى البنك إلى المحافظة على مكانته كمنافس حقيقي. وفي هذا الإطار، وكجزء من جهود التطوير والكفاءة المستمرة، قمنا بدراسة عدد من الحلول المُجدية من حيث التكلفة، والتي يمكن تطبيقها للمساعدة على تطوير خدماتنا من خلال تكوين تحالفات فعالة والاستعانة بمصادر خارجية للمساعدة على تعزيز حصتنا في السوق وليس المحافظة عليها فحسب.

وتتسم أصولنا بالتنوع الكبير والتوزيع المتوازن بشكل جيد بين مملكة البحرين والخارج، إلا أن إيراداتنا مستمدة أساسًا من البحرين لأن شبكة فروعنا ومكاتبنا التمثيلية الدولية تنجز معظم عملياتها من خلال البحرين.

فيما نحرص على توسيع نطاق وصولنا إلى دول مثل المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان، بالإضافة إلى البلدان التي نعمل من خلالها الآن وهي: دولة الكويت، جمهورية الهند ودولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية التركية.

بنك البحرين والكويت - البحرين

البحرين هي الموطن والسوق الأساسي للبنك، إلا أن المملكة واجهت عددًا من التحديات الاقتصادية، وقد انعكس ذلك سلبًا على التصنيف السيادي للبلاد وفرض قيودًا معينة على البنوك.

إن لدى الحكومة برنامج طموح لتقليص العجز المالي، بما في ذلك استحداث ضريبة القيمة المضافة (VAT) في الأول من يناير ٢٠١٩ . وسيحتاج المواطنون والمقيمون إلى تفهم آلية عمل هذه الضريبة التي تنطوي على التعامل مع مختلف الأطراف والمستهلكين ودافعي الضرائب لاستحصالها، وهو شيء جديد تمامًا على البلاد. إننا نتمتع بالمعرفة النظرية للتعامل مع ضريبة القيمة المضافة، إلا أننا اتخذنا قرارًا بتعيين مستشار متخصص لمساعدتنا على التطبيق السليم لها.

كما ركزنا خلال عام ٢٠١٨ على حماية حصة البنك في السوق المحلية لا سيما وأنه يتواجد عدد كبير من البنوك في البحرين التي تتعامل في مجالات متشابهة، ولذلك فإننا نتوقع تنافسًا محمومًا في السنوات القادمة.

من ناحية أخرى، قام مصرف البحرين المركزي بتصنيف بنك البحرين والكويت باعتباره أحد البنوك الهامة للقطاع المصرفي المحلي (DSIB) وأصدر مسودة توجيهات جديدة تتعلق بالحوكمة. ويسرنا أن نرحب بهذه المبادرة التي تحملنا مزيدًا من المسؤولية اتجاه الصناعة المصرفية في البحرين.

وخلال العام، أطلق البنك فروع BBK Lite التي تقدم تسهيلات مصرفية مبتكرة للعمالة الوافدة، وهو قطاع لم يكن يحظى باهتمام كافٍ من قبل البنوك فيما مضى.

لا سيما وأنها توفر خدمات مثالية للموظفين وللشركات التي توظف أعدادًا كبيرة من المغتربين في قطاعات مختلفة مثل البناء والضيافة والخدمات العامة.

أما بالنسبة لأصحاب الأعمال، توفر فروع BBK Lite تعاملات مصرفية متطورة تقوم بتبسيط معاملات تحويلات الرواتب الشهرية إلى حسابات الموظفين من خلال أنظمة آلية وفعالة من حيث التكلفة. وبالنسبة للموظفين، تقدم لهم هذه الفروع خدمات حديثة مثل التحويلات المالية منخفضة التكلفة إلى ذويهم في أي مكان في العالم، أو الحصول على قروض جديدة أو ترقيتها، وحسابات ادخار مخصّصة لتسهيل معاملاتهم المصرفية اليومية.

وقد تم تدشين أولى فروع BBK Lite في مارس ٢٠١٨، ومن ثم تم افتتاح فرعين إضافيين في وقت لاحق، يقدم كل منها العديد من الخدمات التي تجمع بين الخدمات المصرفية الشخصية وتوفير أحدث أجهزة الصراف الآلي الذكية لخلق بيئة مريحة وقريبة من أماكن عمل عملائنا ومواقع سكنهم.

ومن جانب آخر، وكجزء من مبادرات البنك لتعزيز مكانته في السوق وتعزيز نطاق عروضه للعملاء، تم تدشين قسم الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الثروات خلال عام ٢٠١٨، تحت اسم العلامة التجارية BBK Privé، وهي خدمة مصرفية خاصة تقدم للنخبة وتتميز عن غيرها من الخدمات المصرفية، ما يمنح عملائنا من أصحاب الثروات حلولاً مصرفية متكاملة تشمل الأصول والمطلوبات ومنتجات الاستثمار وخدمات أخرى تناسب متطلباتهم الخاصة.

وقد تم تطوير اسم العلامة التجارية BBK Privé وهويتها بحيث تعزز من مكانة هذا العرض الحصري كجزء لا يتجزأ من علامة وتراث بنك البحرين والكويت. وسيواصل البنك زيادة فريق الخدمات المصرفية الخاصة من خلال تعيين متخصصين محترفين إدارة الثروات، كما سيسخر البنك موارده كافة وخبراته المتعمقة لتوفير أعلى مستويات الخدمة للنخبة من عملائنا.

بنك البحرين والكويت - الكويت

الميزان المالي الخارجي لدولة الكويت قوية بشكل استثنائي؛ إذ يُقدر صافي الأصول الأجنبية السيادية بنحو ٥٦٠ في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. ومع ذلك، فإنها تعتمد على مداخيلها من النفط بشكل كبير، إذ تمثل نحو ٧٠ في المائة من إيرادات الميزانية، فيما يعتمد القطاع الخاص على المشاريع الحكومية والإعانات المالية إلى حد كبير، ما يحد من قدراته على امتصاص الصدمات والمرونة المالية.

وقد شملت مجالات التركيز الرئيسية للبنك في الكويت، الحفاظ على جودة محفظة القروض وتنويع القطاعات والحد من القروض المتعثرة وزيادة الدخل القائم على الرسوم، فيما يعكس أدائنا في عام ٢٠١٨ تحسنًا ملموسًا في كل المجالات، مع تحقيق نمو جيد في جميع قطاعات أعمالنا الأساسية.

وقد اشتمل التدقيق الذي أجراه مصرف البحرين المركزي خال عام ٢٠١٨ تقييم الهيكل التنظيمي لفرع الكويت واستراتيجية العمل والأداء والحوكمة وجودة الأصول.

بنك البحرين والكويت - الهند

برزت الهند كأحد أكبر الاقتصادات نمواً في العالم، حيث يتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة ٨٬٢ ٪ في عام ٢٠١٨، وهي الآن سادس أكبر اقتصاد عالمي، حيث من المتوقع أن يتجاوز إجمالي الناتج المحلي 2,6 تريليون دولار، وأن تتفوق على المملكة المتحدة لتصبح خامس أكبر اقتصاد في العالم.

ومع تواجد أربعة فروع في كل من مومباي ونيودلهي وحيدر أباد وكيرالا، تمكن بنك البحرين والكويت - الهند من المنافسة بشكل جيد في خضم قطاع مصرفي يتسم بالديناميكية العالية.

وخلال عام ٢٠١٨، حققت الودائع وصافي القروض والسلف نموًا جيدًا، إذ نمت الأصول بنحو ضعف المعدل المتوسط للصناعة، في حين كانت الأصول المتعثرة منخفضة للغاية، مقارنة بمتوسط القطاع.

لقد كان نمو أعمال البنك بالهند وأرباحه ثابتًا ومستدامًا. ومع نجاحه في إقامة علاقات مثمرة وقوية مع الشركات ذات السمعة الطيبة والتنويع الجيد لمصادر الدخل من خال خدماتنا المصرفية للأفراد والبنوك، فمن المتوقع أن يعزز البنك القيمة للمساهمين بشكل كبير في المستقبل.

بنك البحرين والكويت - دبي

يمارس مكتب البنك التمثيلي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومقره في مدينة دبي، عمله بنشاط كبير، حيث يساهم المكتب في مساندة المركز الرئيسي في البحرين على مدار سنوات عدة وذلك من خلال التنسيق لقروض لأجل وخدمات مالية أخرى لمجموعة من الشركات عبر الإمارات السبع لدولة الإمارات العربية المتحدة.

كما يدعم مكتبنا التمثيلي فرع البنك في مومباي بالهند، من خال توفير الخدمات المصرفية للعملاء الهنود غير المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

بنك البحرين والكويت - اسطنبول

تركيا هي ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان في أوروبا، وتتمتع بقاعدة إنتاجية عالية التنوع واقتصاد يقوده القطاع الخاص إلى حد كبير، مع ثقافة مؤسسية تعود إلى قرون خلت.

وخلال عام ٢٠١٨، وهي السنة الثانية لمكتب البنك التمثيلي في اسطنبول، تم تحقيق أهداف الميزانية وصافي الأصول بل وتجاوزها. لقد انصب تركيز المكتب على الشركات والبنوك من خلال المشاركة في الإقراض الجماعي، كما أسس المكتب لعلاقات شراكة جديدة ومثمرة مع البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير (EBRD) من خلال المشاركة في أول قرض للشركات تم تقديمه إلى عميل تركي.

كريدي مكس

تعتبر شركة كريدي مكس التابعة لبنك البحرين والكويت رائدة ومتخصصة في إصدار وقبول البطاقات الائتمانية. إن تدشين محفظة MaxWallet في عام ٢٠١٨ يؤكد على الدور الذي تلعبه الابتكارات الجديدة في مساعدة الشركة على الحفاظ على مركزها الريادي في السوق من خلال توسيع نطاق خدماتها وتطويرها. ويتيح تطبيق المحفظة الافتراضية للعملاء إمكانية إجراء عمليات الشراء دون الحاجة لإبراز بطاقاتهم الائتمانية، وهو تطبيق يمكن تحميله عبر متجر أبل وجوجل، وقد اشترك فيه عدد كبيرمن التجار من أجل راحة عملائهم ورضاهم.

وتواصل كريدي مكس ابتكاراتها من خلال الاستفادة من التقنيات الجديدة، مثل إتاحة قبول رمز الاستجابة السريعة (QR)، وتدشين برنامج مكافآت ثمين، الذي يقدم النقاط للعملاء والتي يمكنهم استبدالها بعد ذلك برحلات السفر والإقامة في الفنادق والاستمتاع بالتسوق.

وفي السنوات القادمة، ومع استمرار تطور منتجات البطاقات وتماشيها مع القنوات الرقمية الجديدة، سنواصل تحسين نموذج الأعمال الخاص بكريدي مكس، بما في ذلك إقامة تحالفات جديدة مع موفري البضائع والخدمات لتسهيل المعاملات المالية لعملائنا بشكل أكبر.

إنفيتا

إنفيتا تعتبر شركة إنفيتا التابعة لبنك البحرين والكويت شركة رائدة في مجال الاتصال متعدد اللغات حيث تقدم مجموعة من الخدمات على مدار الساعة. وتعمل الشركة لعدد من الحسابات المتنوعة، بما في ذلك الخدمات المصرفية والتأمين والبيع بالتجزئة والمرافق وشركات الطيران.

ولطالما أتاحت التكنولوجيا لشركة إنفيتا ميزة تنافسية، ومن أحدثها تطبيقات الهاتف المتنقل ووسائل التواصل الإجتماعي التي تمثل نقاط تواصل جديدة للعملاء. لقد كان تطوير عدد من المفاهيم الجديدة مثل المساعد الافتراضي الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي (Chat boots) أحد أبرز الإنجازات في عام ٢٠١٨، إلى جانب إطلاق أول خدمة لإدارة ومعالجة مطالبات التأمين الرقمية في البحرين.

وخلال العام، اجتاز مركز إنفيتا للتدريب أول عملية تدقيق له من قبل هيئة ضمان الجودة في البحرين، ويواصل العمل على تحسين جودة شهاداته، في الوقت الذي تتطلع فيه إلى تحقيق نمو مستدام في المستقبل مع التقدم الذي تحرزه التكنولوجيا المالية والتقنيات الأخرى الرامية إلى تعزيز خدمة العملاء.

على صعيد آخر، أثنى منتدى لوزارات العمل والشئون الاجتماعية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي على «إنفيتا » لجهودها في توفير فرص العمل للمواطنين البحرينيين. وتقوم شركة إنفيتا بالتنسيق مع وزارة العمل بشأن متطلبات التوظيف لديها، ما يوفر الفرص للمرشحين الذين قاموا بالتسجيل في الوزارة، كما يساهم مركز إنفيتا للتدريب في صقل وتطوير مهارات أولئك المرشحين.

أجيلا

رسخت شركة أجيلا لإدارة رأس المال، في عامها الأول من التشغيل، من مكانتها في الأسواق المستهدفة الرئيسية وسرعان ما طورت شبكتها في جميع أنحاء أوروبا. كما قامت الشركة التي تقدم خدماتها للمستثمرين في الشرق الأوسط وأوروبا، بتنفيذ باكورة مهامها.

وقد أكملت شركة أجيلا عمليتين هامتين في عام ٢٠١٨ وهما: الاستحواذ على مقر يونيليفر في روتردام، هولندا، بقيمة ٨٦ مليون يورو، وشراء عقار مكتبي في إيسن بألمانيا تبلغ مساحته ٥٦ ألف متر مربع بقيمة ١٤٥ مليون يورو، تستأجره شركتا ايفونيك اندستريز وشركة تايسين كراب.

وخلال العام المقبل، ستركز الشركة على تنمية أعمالها الاستشارية في مجال الاستثمار العقاري والأنشطة الاستشارية المالية للشركات.

موظفونا

لا يزال تطوير مهارات موظفينا وتدريبهم يشكل أولوية بالنسبة لنا في البنك، حيث شملت أنشطة العام ٢٠١٨ مجموعة كاملة من برامج التدريب لإدارة والموظفين على السواء. وقد كانت أربعة برامج تدريبية من بين مجموعة واسعة من الدورات التدريبية والموضوعات، جديرة بالملاحظة بشكل خاص.

على المستوى الإداري، انخرط ٢٠ موظفًا في برنامج قيادي رفيع المستوى بالتعاون مع كلية لإدارة الأعمال مقرها في المملكة المتحدة، وهي كلية آشريدج للتعليم التنفيذي. تتوافق الدورة التي تستمر لمدة ثمانية أشهر مع خطة التعاقب الوظيفي الخاصة بالبنك، والتي تسعى إلى تعزيز ثقافة التعلم المستمر وتم تصميمها بشكل خاص لتتوافق مع إطار عمل الكفاءات القيادية الذي يطبقه البنك.

وهنالك ٢٠ موظفًا آخرين يقومون بتنفيذ برنامج تدريبي على مهارات القيادة المبكرة، وهو برنامج معتمد من قبل معهد القيادة والإدارة، أحد أكبر الهيئات الإدارية والقيادية في المملكة المتحدة.

كما أكمل جميع مدراء الفروع ومدراء المجمعات المالية برنامج محاكاة إدارة الفروع الأول من نوعه بالتعاون مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية. وقد تم تصميم هذا البرنامج خصيصًا لبنك البحرين والكويت ويحاكي مواقف وحالات حقيقية للعمليات المصرفية.

ولا يزال التعلم الإلكتروني يشكل نقطة تركيز أساسية، حيث يستفيد عدد متزايد من الموظفين من دراسة تخصصات تتراوح بين الائتمان والاستثمار والشهادات المهنية للمصرفيين.

كذلك أكد البنك على حرصه على توطيد علاقاته مع موظفيه السابقين من خلال نادي بنك البحرين والكويت للموظفين السابقين. وقد أكد اللقاء السنوي الثالث للنادي الذي عقد في عام ٢٠١٨ على تقدير البنك لمساهمات موظفيه السابقين ودورهم في إثراء مسيرة نجاح البنك عبر تاريخه الطويل.

التقنية

يتسم العمل في القطاع المصرفي بالتغير المتسارع، فالأنظمة والخدمات تحتاج تطوير مستمر لتواكب التطور التقني السريع، كما أن التقنيات الرقمية والأتمتة تعمان على الدفع في هذا الاتجاه. واليوم، لم يعد من الضروري تواجد منافسينا في البلدان التي نعمل من خلالها، حيث يحرص العملاء الآن على الاستفادة من المعامات الإلكترونية لإنجاز معاملاتهم المصرفية بغض النظر عن مكان تواجدهم أو محل إقامتهم أو المكان الذي يقع فيه مصرفهم.

ولمواكبة هذا التوجه العالمي، لا يتعين علينا الحرص على متابعة تلك التطورات فحسب، بل وتطوير منتجات وخدمات جديدة تضاهي ما توفره الأسواق الدولية المرموقة.

وفي إطار التأكيد على التزام البنك بالاستثمار في أحدث التقنيات، نظم البنك معرض ومؤتمر EMTECH للتكنولوجيا الحديثة بالتعاون مع معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية. وتمحور موضوع المؤتمر، الذي تواصل على مدى يومين خلال شهر أكتوبر، حول «التكنولوجيا الرقمية الحديثة واتجاهات المستقبل »، مع التركيز على أهمية التقنيات الناشئة وكيفية إعادة تشكيل الاقتصاد. وشهد الحدث اجتماع خبراء محليون ودوليون لطرح آرائهم ومناقشة عدد من المواضع مثل التقنيات الناشئة والظروف الاقتصادية التي تؤثر على أوضاع السوق البحريني.

كما يُعد بنك البحرين والكويت شريكًا مؤسسًا في «خليج البحرين للتكنولوجيا المالية »، أكبر مركز للتكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وأفريقيا. وتهدف هذه الشراكة إلى تسريع وتيرة الابتكار في القطاع المصرفي وخلق الفرص والحلول التي تدفع بعجلة التطور في مملكة البحرين بشكل أكبر. ويضم «خليج البحرين للتكنولوجيا المالية » مرافقًا حديثة ومساحات عمل مشتركة، فضلاً عن مجموعة متنوعة من الموارد وشبكات التواصل المشتركة. وكشريك مؤسس، يمتلك بنك البحرين والكويت مكتبًا خاصًا به في حاضنة التكنولوجيا المالية بالمملكة.

الرقابة الداخلية

تحتفظ المجموعة بنظام رقابة داخلي ملائم وسليم لجميع دوائر البنك وفروعه وشركاتها التابعة بهدف حماية أصول المجموعة. وقامت وحدة الرقابة الداخلية المتخصصة بتطبيق أنظمة وإجراءات شاملة صُممت بشكل يساعد على تحديد وإدارة المخاطر التي قد تنشأ في سياق مزاولة أعمال البنك. وتتم مراجعة تلك الضوابط وتحديثها بشكل دوري وعند الحاجة.

الشهادات

حصل بنك البحرين والكويت مرة أخرى على شهادة المصادقة في الامتثال لمعايير أمن البيانات الخاصة ببطاقات الدفع (PCI DSS)، وهو المعيار الوحيد المخصص لأمن بيانات حامل البطاقة، وتم تصنيفه كأحد المعايير الأمنية الأكثر صرامة.

أنهى البنك بنجاح استكمال متطلبات تدقيق الالتزام نتيجة للتعاون الوثيق بين دوائر البنك ودعم الإدارة؛ لا سيما وأن الشركات التي حازت على شهادة PCI DSS تؤكد على قدرتها على الحفاظ على أمان حسابات الدفع طوال فترة المعاملة، وقد حققت الحد الأدنى من انتهاك سرية بياناتها.

الجوائز

للسنة الخامسة على التوالي، حصل بنك البحرين والكويت على تكريم من قبل مجلة Review Global Banking and Finance في مجاالت مختلفة، وهذا العام حصل على لقب «أفضل بنك في مجال الحوكمة في البحرين لعام ٢٠١٨» وجائزة «أفضل بنك للمعامالت المصرفية عبر اإلنترنت في البحرين لعام ٢٠١٨». وتعد هذه الجوائز من الجوائز المرموقة في أوساط المجتمع المصرفي والمالي العالمي، ويفخر بنك البحرين والكويت بتكريمه مرة أخرى إلنجازاته ولريادته في مجال تقديم الخدمات المصرفية

كمـا حصـل بنـك البحرين والكويـت على جائزة المعامالت المباشـرة لتحويـل األمـوال (STP) المرموقة لعام ٢٠١٨ من سـيتي بنـك، تقديـرا لألداء المتميز فـي تنفيذ المدفوعات الدوليـة بالـدوالر األمريكـي. تمنح هـذه الجوائز للبنوك التي ُتظهر أعلى المعايير في تسـوية نسـبة عالية من معامالت العملاء وتمويـل التجارة والتسـويات الدولية، وتحقيق أعلى معدالت المعامالت المباشـرة لتحويل األموال مثل النسـبة المئويـة لمعامـالت الدفع المؤتمتـة والمكتملة دون تدخل يدوي إضافي.

و من جهة أخرى، وتأكيداً على أهمية استحداث آخر التقنيات المصرفية، منحت مجلة كابيتال فاينانس إنترناشيونال شركتنا التابعة، كريدي مكس، جائزة «أفضل محفظة إلكترونية في الخليج » لعام ٢٠١٨، لإطلاقها محفظة MaxWallet.

نظرة مستقبلية

إن مجموعة المساعدات طويلة الأجل المقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي البالغ قيمتها ١٠ مليارات دولار أمريكي وبرنامج التوازن المالي لحكومة البحرين يمثلا بداية لمرحلة من تحفيز النمو الإقتصادي في المملكة بشكل يرتقي لمستوى توقعات الحكومة والقطاع التجاري وعامة الناس.

ومن المتوقع أن يتحسن تصنيف البحرين السيادي، مع الأخذ في الاعتبار التحركات الأخيرة من قبل وكالات التصنيف لمراجعة النظرة المستقبلية للبلاد واستبدالها من سلبي الى مستقر والتي من شأنها مساعدة الحكومة والبنوك على الاقتراض بمعدلات فائدة أقل كلفة.

وهنالك تحدٍ آخر يتمثل في تأثير استحداث ضريبة القيمة المضافة، من وجهتي النظر الإدارية والاجتماعية على حد سواء. لقد قمنا بدراسة الموقف بعناية ونعتقد أن البنك سينجح في تطبيق التغييرات المطلوبة.

وتبقى أولوياتنا في جودة الإدارة وجودة الأصول وجودة الخدمات التي نقدمها لعملائنا. كما نسعى إلى توجيه وتطوير الأعمال المصرفية في العقد المقبل، وبخاصةً فيما يتعلق بالتقنيات الرقمية.

ولا تزال مبادرات التوسع والتنوع الجديدة مثل فروع BBK Lite والخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الثروات Privé BBK في مراحلها المبكرة. وعلى الرغم من أن أهدافنا وطموحاتنا طويلة الأجل، إلا أنها تبدو واعدة للغاية.

لقد وفر أول فروع BBK Lite خدمات أكبر مما كان متوقعًا له في الأصل، وقد أصبح لدينا الآن مواقع محددة لإنشاء فروع في المستقبل، ومن المتوقع أن تسهم تلك الفروع في الإيرادات بنسبة منخفضة في بداية الأمر، إلا أنها تؤذن بآفاق واعدة، ونحن على يقين من أنها ستنمو بدرجة ملحوظة.

الأمر نفسه ينطبق على الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الثروات Privé BBK، وهي في المقام الأول خدمات خاصة ومتخصصة تقدم لنخبة العملاء من أصحاب الثروات، إلا أنها تبقى سوقاً عالية القيمة وذات إمكانات إقليمية. ونحن لعلى ثقة من إنها، وبمرور الوقت، ستساهم بصورة ملحوظة في الإيرادات.

شكر وتقدير

بالنيابة عن جميع زملائي في إدارة بنك البحرين والكويت، أود أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى مجلس الإدارة على دعمه المستمر وتوجيهاته السديدة. كما نتوجه بالشكر أيضًا إلى مصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين، والجهات التنظيمية في كل من دولة الكويت وجمهورية الهند ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية تركيا والمملكة المتحدة.

وفي الختام، يسرني أن أعرب عن تقديرنا الكامل لعملائنا الأوفياء وموظفينا المخلصين الذين يساهمون بتفانيهم في مسيرة نجاح وتطور بنك البحرين والكويت المستمرة.

رياض يوسف ساتر

الرئيس التنفيذي